اليوم حسيت فخر كبير، كأني انجزت اشي عظيم.. بس مش أنا اللي أنجزت… انما كل اللي صار انه مارلينا (بنتي اللي عمرها سنتين و8 أشهر) خلصت لعب وبدأت تطوي سجادة اللعب، بس لاول مرة بتلفتلي نظري دقة التقليد.. تقليدها الدقيق لطريقة عرضي الها لكيف منطوي السجادة: منلف السجادة على شكل اسطوانة، منأكد انه الاطراف مش…